الأيقونة من محفوظات أبرشيّة قبرص المارونيّة

أسبوع الآلام

خميس الآلام
(18 نيسان 2019)

::: الرسالة :::

23 فَأَنَا تَسَلَّمْتُ مِنَ الرَّبِّ مَا سَلَّمْتُهُ إِلَيْكُم، وهُوَ أَنَّ الرَّبَّ يَسُوع، في اللَّيلَةِ الَّتي أُسْلِمَ فيهَا، أَخَذَ خُبْزًا،
24 وشَكَرَ وَكَسَرَ وقَال: "هـذَا هُوَ جَسَدِي الَّذي يُكْسَرُ مِنْ أَجْلِكُم. إِصْنَعُوا هـذَا لِذِكْري".
25 كَذلِكَ بَعْدَ العَشَاء، أَخَذَ الكَأْسَ أَيْضًا وَقَال: "هـذِهِ الكَأْسُ هِيَ العَهْدُ الـجَديدُ بِدَمِي. فَكُلَّما شَرِبْتُم مِنهَا، إِصْنَعُوا هـذَا لِذِكْري".
26 فكُلَّمَا أَكَلْتُم هـذَا الـخُبْز، وشَرِبْتُم هـذِهِ الكَأْس، تُبَشِّرُونَ بِمَوْتِ الرَّبِّ حَتَّى مَجِيئِهِ.
27 إِذًا فَمَنْ يَأْكُلُ خُبْزَ الرَّبِّ ويَشْرَبُ كَأْسَهُ، بِدُونِ اسْتِحْقَاق، يَكُونُ مُذْنِبًا إِلى جَسَدِ الرَّبِّ ودَمِهِ.
28 فَلْيَمْتَحِنْ كُلُّ إِنْسَانٍ نَفْسَهُ، ثُمَّ فَلْيَأْكُلْ مِنْ هـذَا الـخُبْزِ ويَشْرَبْ مِنْ هـذِهِ الكَأْس.
29 فَمَنْ يَأْكُلُ ويَشْرَب، وهُوَ لا يُمَيِّزُ جَسَدَ الرَّبّ، يَأْكُلُ ويَشْرَبُ دَيْنُونَةً لِنَفْسِهِ.
30 ولِهـذَا السَّبَبِ كَثُرَ بَيْنَكُمُ الـمَرْضَى والضُّعَفَاء، ورَقَدَ الكَثِيرُون.
31 فَلَو كُنَّا نُحَاسِبُ أَنْفُسَنَا لَمَا كُنَّا نُدَان.
32 ولـكِنَّ الرَّبَّ يَدِينُنَا لِيُؤَدِّبَنَا، حَتَّى لا نُدَانَ مَعَ العَالَم.

(الرسالة الاولى إلى أهل قورنتوس – الفصل 11 – الآيات 23 إلى 32) 

::: الإنجيل :::

1 كانَ عِيدُ الفَطِيرِ الَّذي هوَ عِيدُ الفِصْحِ يَقْتَرِب.
2 وكانَ الأَحْبَارُ وَالكَتَبَةُ يَبْحَثُونَ كَيْفَ يَقْضُونَ عَلَى يَسُوع، لأَنَّهُم كانُوا يَخَافُونَ مِنَ الشَّعْب.
3 ودَخَلَ الشَّيْطَانُ في يَهُوذَا الـمُلَقَّبِ بِالإِسْخَرْيُوطِيّ، وَهُوَ مِنْ عِدَادِ الاثْنَي عَشَر،
4 فَمَضَى وَفَاوَضَ الأَحْبَارَ وقَادَةَ حَرَسِ الـهَيْكَلِ كَيْفَ يُسْلِمُ إِلَيْهِم يَسُوع.
5 فَفَرِحُوا، واتَّفَقُوا أَنْ يُعْطُوهُ فِضَّة.
6 فقَبِلَ، ثُمَّ رَاحَ يَتَلَمَّسُ فُرْصَةً مُؤَاتِيَة، لِيُسْلِمَهُ إِلَيْهِم بَعِيدًا عَنِ الـجَمْع.
7 وحَلَّ يَوْمُ الفَطِير، الَّذي يَجِبُ أَنْ يُذبَحَ حَمَلُ الفِصْحِ فِيه،
8 فَأَرْسَلَ يَسُوعُ بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا قَائِلاً: "إِذْهَبَا فَأَعِدَّا لَنَا عَشَاءَ الفِصْحِ لِنَأْكُلَهُ".
9 فقَالا لَهُ: "أَيْنَ تُرِيدُ أَنْ نُعِدَّهُ؟".
10 فقَالَ لَهُمَا: "مَا إِنْ تَدْخُلا الـمَدِينَةَ حَتَّى يَلْقَاكُمَا رَجُلٌ يَحْمِلُ جَرَّةَ مَاء، فاتْبَعَاهُ إِلى البَيْتِ الَّذي يَدْخُلُهُ.
11 وَقُولا لِرَبِّ البَيْت: أَلْمُعَلِّمُ يَقُولُ لَكَ: أَيْنَ القَاعَةُ الَّتي آكُلُ فِيهَا عَشَاءَ الفِصْحِ مَعَ تَلامِيذِي؟
12 وَهُوَ يُريكُمَا عِلِّيَةً كَبِيرَةً مَفْرُوشَة، فَأَعِدَّاهُ هُنَاك".
13 فذَهَبَا وَوَجَدَا كَمَا قَالَ لَهُمَا، وأَعَدَّا عَشَاءَ الفِصْح.
14 ولَمَّا حَانَتِ السَّاعَة، اتَّكَأَ يَسُوعُ وَمَعَهُ الرُّسُل،
15 فقَالَ لَهُم: "شَهْوَةً اشْتَهَيْتُ أَنْ آكُلَ هـذَا الفِصْحَ مَعَكُم قَبْلَ آلامي!
16 فَإِنِّي أَقُولُ لَكُم: لَنْ آكُلَهُ بَعْدَ اليَومِ إِلَى أَنْ يَتِمَّ في مَلَكُوتِ الله".
17 ثُمَّ أَخَذَ كَأْسًا، وَشَكَرَ، وَقَال: "خُذُوا هـذِهِ الكَأْسَ واقْتَسِمُوهَا بَيْنَكُم.
18 فَإِنِّي أَقُولُ لَكُم: لَنْ أَشْرَبَ عَصِيرَ الكَرْمَة، مُنْذُ الآن، إِلى أَنْ يَأْتِيَ مَلَكُوتُ الله".
19 ثُمَّ أَخَذَ خُبْزًا، وَشَكَرَ، وَكَسَرَ، وَنَاوَلَهُم قَائلاً: "هـذَا هُوَ جَسَدِي الَّذي يُبْذَلُ مِنْ أَجْلِكُم. إِصْنَعُوا هـذَا لِذِكْرِي".
20 وكَذـلِكَ أَخَذَ الكَأْسَ بَعْدَ العَشَاءِ وَقَال: "هـذِهِ الكَأْسُ هِيَ العَهْدُ الـجَدِيدُ بِدَمِي، الَّذي يُهْرَقُ مِنْ أَجْلِكُم.
21 ولـكِنْ، هَا هِيَ يَدُ الَّذي يُسْلِمُنِي مَعِي عَلى الـمَائِدَة.
22 فابْنُ الإِنْسَانِ مَاضٍ كَمَا هُوَ مُقَرَّر؛ إِنَّمَا الوَيْلُ لِذلِكَ الإِنْسَانِ الَّذي يُسْلِمُهُ!".
23 فابْتَدَأَ الرُّسُلُ يَتَسَاءَلُونَ فِيمَا بَيْنَهُم: "مَنْ تُرَى مِنْهُم هُوَ الـمُزْمِعُ أَنْ يَفْعَلَ هـذَا؟".

(إنجيل القدّيس لوقا – الفصل 22 – الآيات 1 إلى 23) 

::: تـــأمّل في القــراءات :::

اصنعوا هذا لذكري... هذا هو طلب الرب يسوع في ليلته الأخيرة: أن نصنع ذكراً له. بالطبع إن الذبيحة الإلهية هي هذا التذكار الذي فيه لا نتذكر فقط بل نعيش تأوين حدث الخلاص ومفاعيله.
ولكن، ليس من الخطأ أن نتذكّر لقاءنا الشخصي مع الله وأن نصنع ذكراً منه. فلقد إعتاد آباؤنا في الإيمان أن يصنعوا تذكاراً – نُصباً ليتذكروا لقاءهم بالله. فمثلاً، عندما استفاق يعقوب من حلمه (تك 28: 10 – 22) وضع نصباً أي تذكاراً وقال: " وهذا الحجر الذي أقمتًه نصباً يكون بيتاً لله".
فلنتذكّر لقاءاتنا بالله، حواراتنا، نظراته ونعمه ولنصنع لها نصباً في حياتنا، نعود إليه في أيام الجفاف الروحي لنروي عطشنا فنتذكّر أن الله كان معنا، وسيبقى معنا. 


الأيقونة
من محفوظات أبرشيّة قبرص المارونيّة


التأملات في القراءات والمراجعة العامّة

الخوري نسيم قسطون
nkastoun@idm.net.lb
https://www.facebook.com/pnassim.kastoun

 

التأملات في القراءات

الأب إدوار حنّا المرسل اللبناني
hanna_edward@hotmail.com
https://www.facebook.com/doudeykha